موصلنا

منتدى مستقل


    فلنوقد شمعة لاسامة النجيفي

    شاطر
    avatar
    هنا الموصل

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 31/10/2010

    فلنوقد شمعة لاسامة النجيفي

    مُساهمة من طرف هنا الموصل في الخميس نوفمبر 25, 2010 1:45 am

    نعم .. أنه أسامة النجيفي فلنوقد له شمعة



    كتابات - صبري الربيعي



    تعلمت أن لاأنفعل بأي أداء حكومي بسبب من كونه يبقى قاصرا وأن ظواهر الامور هي بالتأكيد غير بواطنها, وذلك عبر 50 عاما من العمل العام في الصحافة ووسائل الاعلام, قابلت خلالها قادة سياسيون ومصلحون اجتماعيون وقادة رأي من كل لون وصنف ..فتحت عيناي على كثير من الحقائق, التي أراها من منظور انقلابي, يستهدف التغيير لا الاستكانه, وتمرير الاخطاء والخطايا, خاصة عندما يتعلق الامر بقضايا الشعب , التي لم تفارقنا يوما ,نحن الذين ننحو المنحى الناقد والمتفحص لكل شيء حولنا .وهذه كل حصيلتنا !



    بين مجلس ومجلس !



    وعندما نمنح الرئاسة الجديدة لمجلس النواب المتمثلة بالسيد اسامة النجيفي, احترامنا خلافا لما درجنا عليه طيلة السنوات الاربع الماضية, من عمر الدورة التشريعية المنصرمة .وفي هذا لايهمنا في الحقيقة من اي كوكب نزل علينا رئيس مجلس النواب, ومن اية فئة سياسية او عرقية أو مذهبية, بل يهمنا ماذا يفعل على منصة رئاسة مجلس النواب و في داخل اروقته, وما يهمنا فيه ..هل أن قلبه وضميره وعقله يستوطنها العراق وهدف الخروج من محنته ,التي اصبحت تهد الجبال ولا يقوى عليها الا الرجال المخلصين لشعبهم ..وعندما نشعل شمعة لاسامة النجيفي, فاننا نستند بالاضافة الى تاريخ الرجل ومواقفه , مؤشرات الاداء المتسم بالكفاءة والمسؤولية التي اطلعنا عليها مؤخرا,,فعندما اقتطعت قناة ( العراقية ) أو اية هيئة اخرى ..لانعلم ..عنما اقتطعت بعض الفقرات التي لاتعجبها ,من الاشرطة التي ترسل الى مختلف القنوات الفضائية, أحتج رئيس المجلس على ذلك وهدد باطلاق قناة فضائية خاصة بمجلس النواب ! مالذي يعنيه ذلك ؟ انه بالتأكيد يعني حرصه على اطلاع الرأي العام على مناقشات المجلس وتفاصيل عمله, وهذا بالضبط ماكنت افكر به وانا اكتب هذه المقالة .



    مجلس النواب ليس جزيرة مغلقة على المحظوظين من النواب, بل هو ورشة عمل من اجل الشعب ومن حق الشعب ان يعرف كل شيء يدور فيه .



    أن الذي نراه في منهج رئيس مجلس النواب, ويمكن ان يكون بالضرورة مجلس النواب ايضا, اذا احتوى على الشرفاء! ان يبدأ حل المشكلات الجسيمة في العراق, من الجهد الشامل لمجلس النواب باعتباره الجهة التشريعية والرقابية المؤهلة لتشريع القوانين , والرقابة على تنفيذها, واقتراح مشاريعها الهادفة الى التطور الاقتصادي والاجتماعي .ومعالجة المعضلات في حياة الناس.



    الان يمكن للمرء ادراك الحقيقة الكامنة, وراء سخرية الشعب العراقي من مجلس نوابه خلال السنوات الاربع الماضية, من عمر الدورة التشريعية الاولى ..وعندما كنا نجبر انفسنا على مشاهدة المقاطع المستفزة للعقل والوعي الجماهيري الجارية تحت قبة البرلمان, كنا نستعيذ بالله العظيم مما يجر من مهازل اساءت الى مايوصف بالتجربة البرلمانية والديمقراطية عموما .فقد كان لفترات طويله راعي البرلمان وكأنه يرعى ويسوس قطيعا من الكائنات الغريبة , في الوقت الذي كان ينبغي له ان ياخذ دروسا في النظم القانونية الحاكمة لبرلمان حديث, بالاضافة الى الوعي بالمسؤولية الوطنية لرئيس برلمان بلد بحجم العراق, بالرغم من الظروف الاستثنائية التي يعيشها, في ظل متعلقات الاحتلال الامريكي الغاشم, وخلق طبقة من السياسيين الذين انتقلوا من قاع المجتمع الى المراكز القيادية ,حيث باتوا يغترفون السمن والعسل فيما شعبهم يجوع ويعرى! .



    تعرف الكتاب من عنوانه



    تداعت في ذهني تلك الملاحظات التي لابد من ايرادها, وانا ارقب الجلسات القليلة, التي يواصل عقدها مجلس النواب ,واتمعن في ذلك المناخ المثمر, الذي يخيم على الجلسات ,من خلال الانضباط العالي للاعضاء, والتزامهم بما تحدده الرئاسة من اتجاهات في النقاش والطلبات وطبيعة الموضوعات المثارة ..على سبيل المثال أننا لمسنا سرعة ودقة التقاط النواب للمواضيع والشكاوى العامة, التي تطرح في الصحافة ووسائل الاعلام, حيث وجدت لها الوقت الكافي للمناقشة والتصرف المطلوب في المجلس ومن ذلك:



    الدور الرقابي بين الصحافة والنواب



    1 : نشرت مدونة ( كتابات) قبل بضعة ايام ,مقالة تنبه الى ان المزارعين المنتجين للشعير, كمادة غذائية وتصنيعية وعلفية .قدموا انتاجهم المتمثل بمئات الالاف من اطنان الشعير الى السايلوات الحكومية منذ اشهر, من دون ان يتقاضى هؤلاء المنتجون اقيام المادة المسوقة الى سايلوات الدولة, مما يضر ضررا بالغا بالعملية الانتاجية, ويؤدي الى افقار المنتجين بدلا من دعمهم ! لقد طرحت هذه القضية ووجهت اجراءات معالجتها .



    2: طرحت في الصحافة المحلية ,وعكسها احد النواب الحالة الصعبة التي صارت عليها البزول التي تصب في شط العرب القادمة من ايران, حيث اقامت تلك الدولة مزارع ضخمة لقصب السكر ,استوجبت اطلاق كميات كبيرة من المياه التي تتطلبها زراعة هذا المنتوج الاقتصادي, وبهذا تضاعفت كميات المياه الفائضة المشبعة بالملوحة , مما جعل ايران تضخ هذه المياه الزائدة الى شط العرب والبزول الاخرى, في نهر ( خيين) المشترك, حيث دمرت وهلكت الثروة السمكية, وارتفعت مناسيب المياه الجوفية , مما اساء الى مصالح الاف الفلاحين العراقيين في تلك المناطق ,ولقدعرفنا ان موضوع المياه الفائضة المالحة الواردة من ايران, تشمل ايضا نهر( الوند) في محافظة ديالى .



    مليارات ضائعة !



    3: يحدث هذا لاول مرة ..البطاقة التموينية تناقش في المجلس, من حيث قصورها عن استيعاب حاجة المواطنين, وضرورة اتخاذ الاجراءات التي تؤمن اداء البطاقة التموينية لدورها المستهدف في حياة الشعب العراقي .واذا ما علمنا انها تكلف 7مليارات دولار سنويا ندرك حجم الضائعات من اموال الشعب العراقي .



    ادراك حاجات الناس



    اننا نرى اليوم مجلسا نيابيا يعرف نوابه ماذا يريدون؟ حيث يظهر سعيهم من اجل تقديم الاقتراحات, واثارة النقاش, حول القضايا الجوهرية, التي تهم مصالح المواطنين, حيث ان الشعب يعول كثيرا على هذا المجلس في تعديل الكثير من مسارات الممارسة الديمقراطية في اطارها النيابي .



    اتركوه يعمل



    ونحن هنا سوف نرقب ونرصد مستويات الاداء في مجلس النواب, التى لانريد لها ان تكون هامدة او انتقائية او مسيسة ,ونصيحة خالصة نقدمها للسياسيين العراقيين ,ان توفرت لديهم عوامل الاخلاص من اجل شعبهم كما يدعون, ان يتركوا هذا المجلس يعمل بالروح التى ابتدأ بها, من دون تدخلات لم تفض الا الى العجز والاستكانة ..وشعبنا لايريد لمجلس في الالفية الثالثة ما كان علية مجلس ( محمد العريبي) في خمسينات القرن الماضي ..فهل يحق لنا ذلك ؟ واذا حق لنا ذلك ..هل يتحقق فعلا !!!



    Mysabri2006@hotmail.com

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 1:40 pm