موصلنا

منتدى مستقل


    بيان اعتصام دعاة الحرية

    شاطر
    avatar
    حاتم الطائي

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010
    العمر : 77

    بيان اعتصام دعاة الحرية

    مُساهمة من طرف حاتم الطائي في الخميس ديسمبر 09, 2010 10:54 pm


    بيان الاعتصام الذي نظمته مؤسسة "المدى" للإعلام والثقافة والفنون
    من أجل حياة مدنية ديمقراطية

    السيد رئيس جمهورية العراق المحترم
    السيد رئيس مجلس النواب المحترم
    السيد رئيس الوزراء المحترم
    السادة رؤساء الكتل السياسية المحترمون
    تحية طيبة
    نحن المعتصمين في شارع المتنبي من المثقفين والإعلاميين والقانونيين والسياسيين ومنظمات مجتمع مدني ومواطنين نناشدكم الوقوف في وجه التوجهات اللا دستورية التي تمارسها مجالس المحافظات، والتي تتمثل في إصدار التعليمات والأوامر التي من شأنها أن تضيّق على الحريات العامة وتخنقها، انطلاقا من وجهة نظر أحادية للحياة السياسية والاجتماعية المدنية.
    وليس بخاف عليكم الأشكال المتنوعة من الخروقات التي تحد من حرية المواطنين، والتي وصلت إلى حد رفض دخول الموظفات إلى بعض مجالس المحافظات إلا بلباس معين مما يشكل انتهاكا صارخا للحرية الشخصية، فضلا عن الخروقات العلنية الفاضحة في منع المهرجانات والاحتفالات الدولية والمحلية بحجج واهية في محاولة لفرض اللون الواحد على قوس القزح العراقي، فالغناء ممنوع والموسيقى ممنوعة والفرح الذي تختاره الناس لنفسها ممنوع، وإقامة سيرك للترفيه عن الناس ممنوع، والنوادي الاجتماعية والمهنية ممنوعة، والاختلاط في المدارس الابتدائية ممنوع، وفرض الحجاب على الصغيرات، ممارسات تقوم بها بعض القوى المتطرفة التي تواجه بصمت مجالس المحافظات. وهناك قائمة طويلة عريضة من الانتهاكات الفاضحة، التي هي بالضد من كل دعوات بناء العراق الديمقراطي التعددي وتذكر المواطنين بزمن الممنوعات الصدامية !
    حضرات الرؤساء الكرام
    إننا نأمل فيكم الوقفة الجادة، ودفاعاً عن القيم الديمقراطية، للانحياز المشرف إلى جانب القوى التي تريد عراقاً ديمقراطيا متنوع الاتجاهات والمشارب والأفكار والممارسات، في معركتها ضد القوى الظلامية المتطرفة التي تريد أن تحوّل المحافظات التي تحت سيطرتها إلى قندهارات أخرى. إننا نناشدكم الانتصار لمستقبل العراق الديمقراطي الجديد، الذي قدم من اجله العراقيون التضحيات الجسام وصنعت تضحياتهم نهرا ثالثا ولكن من الدم إلى جانب نهري دجلة والفرات، ولم تكن هذه التضحيات من اجل خلق دكتاتوريات صغيرة!
    لقد ذهبت الملايين إلى صناديق الاقتراع من اجل التغيير وليس من اجل العودة إلى الوراء، ذهبت إلى صناديق الاقتراع من اجل الحرية والديمقراطية وبناء العراق المتحضر الذي نتباهى به أمام الأمم والشعوب المتحضرة، ذهبت من اجل عراق مختلف ديمقراطي وتعددي دون مصادرة لحقوق الآخرين في أي مجال من مجالات الحياة.
    أملنا كبير بوقفة كبيرة ورد فعل فوري من اجل إنعاش الروح العراقية التوّاقة للبناء والإعمار، ونحن بدورنا نؤكد لكم أن معركتنا من اجل العراق الديمقراطي متواصلة بدعمكم وإسنادكم وانتم تعلنون دوما رغبتم الحقيقية في بناء الديمقراطية في العراق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 3:26 am