موصلنا

منتدى مستقل


    انزعوا العمائم فورا

    شاطر
    avatar
    حاتم الطائي

    عدد المساهمات : 108
    تاريخ التسجيل : 30/10/2010
    العمر : 77

    نقاش انزعوا العمائم فورا

    مُساهمة من طرف حاتم الطائي في الأحد أكتوبر 31, 2010 10:31 pm


    كتابات - المهلب البكري

    بعد هذا الموقف المزري الذي آل اليه الوضع السياسي في العراق والذي اصبح محط تندر العالم وسخريته بل واشمئزازه والتصارع على المناصب وهذه الشراهة الهستيرية على المنافع الشخصية والحزبية أظن انه قد آن الاوان لاعادة الانتخابات من جديد بعد ان اثبت السياسيون الجدد والمنشغلين في العراك السياسي على المناصب والمال والامتيازات والوجاهة , لعل الانتخابات الجدبدة تزيح ما تبقى من الوجوده الكالحة ومن النكرات الذين لم يكونوا يحلمون في أجمل احلامهم ان ان يكونوا بوابين او حراسا في متنزه عام أو مالكين لكشك لبيع السكائر مع جل احترامي لكل مهنة شريفة يحصل فيها العراقي على قوت اطفاله واصبحوا الان نوابا ووزراء ومدراء عامين.
    ولكن قبل اعادة الانتخابات أرى ان يجري ما يلي :
    • أتخاذ كل الاجراءات والمعايير الدولية وباشراف دولي وعربي واسلامي لضمان عدم تزوير ها مرة اخرى .ومحاسبة المفوضية وموظفيها بقسوة اذا ثبت التلاعب والتواطؤ من قبل اي موظف او مسؤول مها صغر او كبر .
    • سن قانون للاحزاب وبشكل فوري حتى لو كان مستنسخا من قوانين الدول الديمقراطية المتقدمة في هذا المجال وكذلك تعديل بعض فقرات الدستور والتي هي في حقيقتها الغام وضعت من قبل الصهاينة وغيرهم من اعداء الشعب العراقي لتفتيته ووضعه في حيرة من امره ولاحظنا كثرة الاختلافات بين السياسين على تأويل معظم فقراته وان يجرى عليهما أستفتاء شعبي من قبل مؤسسات عالمية محايدة بطريقة استطلاع الراي او تشكيل هيئة من الخبراء والحكماء المستقلين والمشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والوطنية لتعديل الدستور وسن قانون الاحزاب .
    • أجراء تعديل حاسم وفوري بتركيبة وتشكيلة القوى الامنية كالجيش والشرطة والاستخبارات وطرد ومحاكمة كل من أساء الى الشعب العراقي بدوافع طائفية وعنصرية بل ومحاكمتهم وعاقبتهم على ما ارتكبوه من جرائم بحق الشعب العراقي واخرها ما حدث في الاعظمية الباسلة وتطعيم هذه القوى بالضباط والمراتب ومن كل اطيلف الشعب العراقي على ان يكون المعيار الوحيد للاختيار هي الكفاءة والنزاهة والوطنية .
    • يجب يكون في قانون الاحزاب الجديد حظر تشكيل اي حزب ديني او طائفي او قومي وان لا يسمح باي مظهر من مظاهر الطائفية والعنصرية وان توضع فقرة مهمة ان كل كتلة او كيان سياسي او شخصية سياسية معروفة تتلفظ بلفظ طائفي أو عنصري أو تقوم بزيارات للمرجعية يوف يتم تجميدها وعدم السماح لها بالمشاركة باي نشاط سياسي لان المرجعية لا علاقة لها بما يجري في العراق لان السيستاني كان واضحا عندما رفض عرض ( اللوكية ) بمنحه الجنسية العراقية وفضل عليها اعتزازه بجنسيته الايرانية ثم ان المرجعية لا صوت لها في كثير من المسائل والمصائب التي حلت بالشعب العراقي ولكذلك لم تستنكر أي موقف من المواقف المعادية الكثيرة التي فعلتها ايران واجهزتها الاستخبارية وفيلق القدس في العراق .
    • عدم السماح لكل معمم بالمشاركة بالعملية السياسية او الظهور بوسائل الاعلام ورب قائل يقول ان العمائم تيجان العرب واقول هذا صحيح لما كان اللباس السائد عند العرب هو العمائم اما الان فهي اصبحت لباس ما اصطلح عليه برجال الدين والذين استغلوه ابشع أستغلال لجنى المكاسب السياسية والمالية . وحتى تكون الصورة اكثر وضوحا ولا تؤول تؤيلات هستيرية ويهدر دمي لكوني مرتد أقول هل ترضون ان يظهر المعممون على شاشات الفضائيات وفي اروقة البرلمان وهم يهرولون بشكل مخزي ومعيب وكاننا في البرلمان الايراني , وبما ان العمامة لان هي تمثل لباس المهنة او مستلزمات العمل الديني حصرا في هذا الزمان وبما انه ليس من اللياقة للطبيب أن يرتدي البدلة البيضاء في كل ساعات يومه ولا المهندس ان يلبس الخوذة الواقية فكذلك على المعمم ان ينزع العمامة ويظهر صلعته او شعره المصبوغ .
    وللموضوع عودة ان شاء الله
    [i]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 10:23 am